الرئيسية » أخبار الفساد » ارتدادات الزلزال الملكي تنذر بالإطاحة برؤساء جماعات بإقليم الحوز

ارتدادات الزلزال الملكي تنذر بالإطاحة برؤساء جماعات بإقليم الحوز

حسب التقرير السنوي للمديرية العامة التابعة لوزارة الداخلية لسنة 2017، فإن عدد المتابعات القضائية لأعضاء المجالس الجماعية خلال الـ 10 أشهر الأولى من العام الحالي، بلغت 102 حالة بسبب ارتكابهم أعمالا مخالفة للقانون، ويتعلق الأمر بـ 40 رئيس جماعة و28 نائب رئيس و34 عضوا.

وإدا كان المجلس الأعلى للحسابات قد قرر المتابعة القضائية بحق 8 رؤساء جماعات بخصوص التجاوزات المرتكبة من طرفهم في المجال المتعلق بالميزانية والشؤون المالية، فإن الزلزال السياسي الذي أحدثه صاحب الجلالة وضرب عدد من الوزراء والمسؤولين، وحرمان آخرين من تقلّد أي مناصب رسمية في المستقبل، كان سببه تعطّل تنفيذ برنامج الحسيمة منارة المتوسط الذي يشمل أكثر من 500 مشروع تنموي لفائدة منطقة الريف، السبب الرئيسي لإقالة الوزراء الأربعة، فقد خلص تقرير المجلس الأعلى للحسابات إلى وجود مجموعة من الاختلالات سجلت في عهد الحكومة السابقة عن هذا البرنامج، كما أبرز أن عدة قطاعات وزارية ومؤسسات عمومية لم تف بالتزاماتها في إنجاز المشاريع، والشروحات التي قدمتها، لا تبرر التأخر الذي عرفه تنفيذ هذا البرنامج التنموي.

في هذا السياق، تطرح عدة جمعيات المجتمع المدني التابعة لإقليم الحوز، عدة تساؤلات حول مصير بعض رؤساء جماعاتها المتورطين في قضايا مثل هذه؟.

ونعد القارئ الكريم بأن الجريدة ستعود لتناول الموضوع بمزيد من التفاصيل.

عن إدارة الموقع

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

القضاء يقرر متابعة رئيس جماعة آيت سيدي داود على خلفية تلقيه رشوة

إبراهيم المغراوي/ هسبريس  حدّدت المحكمة الابتدائية بمدينة مراكش يوم 25 غشت الحالي لعقد جلسة محاكمة ...