الرئيسية » حوادت ووفيات » القصة الكاملة لإختطاف و اغتصاب فتاة مراكشية من القبل والدبر في آن واحد من طرف ثلاثة ضواحي مراكش

القصة الكاملة لإختطاف و اغتصاب فتاة مراكشية من القبل والدبر في آن واحد من طرف ثلاثة ضواحي مراكش

تعرضت فتاة من مدينة مراكش تدعى (س، ب) الساكنة اولاد جلال اولاد حسون بمراكش و المزدادة بسنة 1987 و التي تشتغل خياطة، تعرضت للاختطاف و الاغتصاب من طرف ثلاثة شبان من دوار أولاد الرامي بجماعة سيدي عيسى بنسليمان، و يتعلق الامر بكل من المدعو (عز،لم) المزداد سنة 1991 بدوار أولاد الرامي متزوج وله ابنان و زوجته حامل وقد تنازلت عن متابعة زوجها بتهمة الخيانة الزوجية حسب أقرباء، و المدعو (مص، الم) المزداد سنة 1974 بأولاد الرامي عازب، و المدعو (مح، القر) البالغ من العمر حوالي 22 سنة و المزداد بأولاد الرامي أيضا والذي مازال في حالة فرار.

وبينما كانت الضحية السعدية رفقة عشيق لها (على علاقة منذ حوالي شهر) يدعى (حس، عش) المزداد سنة 1995 بأولاد علي الجمعة بصدد القيام بنزهة بإحدى ضيعات دوار أولاد الرامي بعدما التقيا بقلعة السراغنة زوال نفس اليوم 13 غشت الجاري، وحوالي الساعة السادسة مساء من يومه الأحد تمت مهاجمتهما من طرف الشبان الثلاثة المذكورين اعلاه و بدون سابق إنذار شرعوا في ضرب (حس، عش) باللكم و الركل حتى أردوه أرضا ليقوموا باختطاف عشيقته السعدية و الهروب بها وسط الضيعات متوارين عن الانظار.

وقد مارس الشبان الثلاثة ساديتهم على الشابة المراكشية بدون شفقة رغم توسلاتها، حيث جردوها من كامل ملابسها و أسقطوها أرضا ليشرعوا في ممارسة الجنس عليها من القبل والدبر تحت التهديد بالقتل إن حاولت الصراخ أو طلب النجدة، كما قاموا باغتصابها جماعيا و في آن واحد في وضعية شاذة بشكل حيواني و دون احترام لآدميتها رغم امتثالها لمطالبهم وتحقيق نزواتهم الجنسية بشكل وحشي و بدون شفقة( واحد من القبل و الثاني من الدبر والثالث أرغمها على وضع قضيبه في فمها حسب تصريح الضحية)، ما تسبب لها في انهيار نفسي و إصابات على مستوى جسدها جراء ما تعرضت له من اغتصاب و استغلال جنسي.

وقد خرج رجال الدرك الملكي بسيدي إدريس إلى عين المكان فور تلقيهم إخبارية في الموضوع حيث تمكنوا في وقت قياسي من إلقاء القبض على شخصين من الشبان الثلاثة الذين قاموا بعملية الاختطاف و الاغتصاب فيما لازال الثالث في حالة فرار وقد اعترف الجانحان بما اقترفاه في حق الشابة المراكشية التي تقدمت بشكاية في الموضوع لدى مصالح الدرك الملكي، وعلمت الجريدة أنه تمت إحالة الجناة على أنظار الوكيل العام بمحكمة الاستئناف بمراكش لتقول العدالة كلمتها في حقهم.

و في تصريح للضحية تقدمت به للجمعية الوطنية للدفاع عن حقوق الإنسان بالمغرب أكدت السعدية أنها لازالت لم تستسغ ما وقع لها و ما تعرضت له من طرف ذئاب بشرية حولوا حياتها إلى جحيم وباتت تعيش الكوابيس المرعبة جراء ذلك، وينتظر أن تدخل الجمعية الوطنية للدفاع عن حقوق الإنسان بالمغرب على خط الاعتداء الشنيع الذي تعرضت له الشابة و مراسلة والي جهة مراكش وزير العدل ورئيس الحكومة ووزير الداخلية في الموضوع.

عن إدارة الموقع

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

حادثة سير ترسل مسن الى مستعجلات المستشفى الإقليمي بالحوز

 وقعت عشية يوم أمس الخميس 23 نونبر الجاري، حادثة سير بمنطقة الرحى مولاي إبراهيم بإقليم ...