الرئيسية » سياسة وأحزاب » أبدوح و إد موسى يأثثون المؤتمر الإقليمي لحزب الإستقلال بإقليم الحوز + صور

أبدوح و إد موسى يأثثون المؤتمر الإقليمي لحزب الإستقلال بإقليم الحوز + صور

في إطار الاستعدادات الجارية لإنجاح محطة المؤتمر السابع عشر لحزب الاستقلال، شهد إقليم الحوز يوم السبت 26 غشت الجاري، انعقاد المؤتمر الإقليمي للحوز، تحت رئاسة عبد اللطيف أبدوح عضو الفريق الاستقلالي بمجلس المستشارين والكاتب الجهوي للحزب ومبعوث اللجنة التنفيذية، إلى جانب البرلماني محمد إدموسى و مفتش الحزب وممثلي المنظمات الموازية والمناضلات والمناضلين من مختلف الجماعات الترابية للإقليم.
في البداية، حسب موقع حزب الاستقلال، قرأ المؤتمرون فاتحة القرآن الكريم، وترحموا على روحي الفقيدين المجاهدين امحمد بوستة وعبدالكريم غلاب، وعلى أرواح جميع الاستقلاليين الذين التحقوا بالرفيق الأعلى خلال الشهور الأخيرة.
وتناول الكلمة عبد اللطيف أبدوح مبعوث اللجنة التنفيذية،عبر عرض سياسي وتنظيمي، قدم  من خلاله، تقريرا مفصلا عن نشاط الحزب، وعن الوضعية والسياسية والاقتصادية بالبلاد.
ونوه أبدوح بالأعمال التي قام بها أعضاء اللجنة التحضيرية، وعن المواقف الشجاعة المتخذة  من قبل اللجنة التنفيذية لإنجاح محطة المؤتمر السابع عشر، معبرا عن تقديره  لكل مناضلي إقليم الحوز الذين باركوا جميع الخطوات الهادفة إلى توحيد الصفوف، وعبروا عن  مساندتهم ودعمهم لمجهودات اللجنة التنفيذية من أجل تسهيل المأمورية النضالية لجميع الاستقلاليين، وفي مقدمتهم الرؤساء والمستشارون المنتخبون.
وتحدث عبداللطيف أبدوح عن الخطوات النضالية المستقبلية، استعدادا للمؤتمر 17، في أفق انتخاب قيادة جديدة تواصل المسيرة النضالية للحزب وتوجهه نحو السكة الصحيحة، داعيا الجميع إلى مواصلة النضال لتمكين الحزب من  احتلال المكانة التي يستحقها داخل المشهد السياسي المغربي.
وانتهز أبدوح الفرصة للحديث عن أهم المعطيات المتعلقة  بالجانب السياسي العام، والحالة الاقتصادية والاجتماعية للبلاد وعن أحداث الساعة، ودور الحزب في كل ما من شانه المساهمة  في النهوض بالبلاد اقتصاديا واجتماعيا، وكذا التفاعل الإيجابي مع التحولات الإقليمية والجهوية لمحيط البلاد على جميع الأصعدة،في إطار السياسة الرشيدة  التي ينهجها جلالة الملك محمد السادس.
وجدد مبعوث اللجنة التنفيذية التأكيد على أهمية التغيير البناء المبني على إشراك جميع المناضلين في تدبير الشأن الحزبي على كافة المستويات والمسؤوليات، مبرزا ضرورة تعزيز التنظيم االجهوي للحزب ، تماشيا مع التوجهات العامة للدولة بخصوص الجهوية المتقدمة. 
وقال أبدوح إن الحزب يشدد على أهمية العمل المشترك والتعاون مع  ج الهيئات السياسية التي يتقاسم معها نفس الأفكار والتوجيهات والمبادئ ، والتي تهم بالدرجة الأولى، بناء مغرب الديمقراطية وحقوق الإنسان و الابتعاد عن جميع  السلوكات السلبية التي تسيء للعملية الديمقراطية في مجملها .
وأبرز أبدوح أن الاستقلاليات والاستقلاليين  يؤكدون انخراطهم الدائم وراء جلالة الملك  الساهر على ضمان الأمن والأستقرار، وإنجاز أوراش النهوض بالمغرب في مختلف المجالات، مضيفا أن حزب الاستقلال يواصل مسيرة الكفاح، من أجل المزيد من البناء والتنمية، تحت القيادة الرشيدة لجلالة الملك محمد السادس، وبناء مغرب قوي وموحد ومتقدم ومزدهر، وتحقيق تنمية اقتصادية واجتماعية شاملة.     
وأبرز مبعوث اللجنة التنفيذية أن الاستقلاليين متعودون على ممارسة  المحاسبة و النقد  والذاتي باعتبارهما المدخل الأساس لتقوية الحزب داخليا، وتلبية انتظارات مناضلاته ومناضليه، وتحصينه خارجيا أمام التحولات والتطورات السياسية التي يعرفها المجتمع المغربي على أكثر من صعيد.
وتطرق أبدوح للإختلالات الاقتصادية والاجتماعية والسياسية التي يعاني منها إقليم الحوز، وما خلفته من ظواهر اجتماعية مقلقة، أفرزت العديد من الإكراهات والسلبيات، كتفشي البطالة في أوساط مختلف الفئات  الاجتماعية، ومعاناة مختلف الجماعات الترابية من مشاكل القطاع الصحي الذي يشكو من خصاص مهول في الموارد البشرية واللوازم والمعدات الطبية الضرورية، وضعف المرافق والمراكز الصحية والمستوصفات وكافة التجهيزات الأساسية المكملة للبنية التحتية، وكذا الاختلالات العميقة  بقطاع التعليم الذي يفتقد للوسائل البسيطة التي تمكنه من القيام بدوره، إلى جانب  المشاكل المطروحة في مختلف المجالات والميادين التي لها ارتباط يومي مباشر بالمواطنين، داعيا بلورة سياسة شاملة للنهوض بالأوضاع الاجتماعية والاقتصادية بهذا الإقليم.

عن إدارة الموقع

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

قربال والبرهومي يسعيان لإنجاح الجامعة الصيفية لشبيبة التجمع بمراكش

سعى كل من رئيسي المجلس الجماعي لجماعة حربيل تمنصورت، “اسماعيل البرهومي” و “عبد جليل قربال” ...